أخبار عاجلة

من الأمية إلى الكلية ..قصة السيدة التى قهرت الأمية وحصلت على الدكتوراة وتفوقت على الجميع

بقلم الكاتب د. سمير احمد القط

قصة كفاح الدكتورة أم كلثوم البدوي قاهرة الامية قصة تلامس الخيال قصة معبقة بنسيم الامل ، قصة  كفاح مفعمه بالعزيمة  ، وقلما تحدث لكنها حدثت بالفعل قصة يحتذى بصاحبتها التى خطت سطورها بالجهد والعمل الدؤوب،  فهي اول امرأة مصرية حارب الأمية وتصدت للجهل والعادات والتقاليد السيئة التى كانت تحيط بالفتاة الريفية وتدفع أهلها لعدم الحاق اى بنت بالتعليم أو بالمدارس لقناعتهم بأنها خلقت للزواج فقط !! 

تأثرت الدكتورة ام كلثوم وهى زوجة لايتعدى سنها ١٤عام بكتاب القرية ورواده من الأطفال فتابعتهم وتوالت محاولاتها فى أن تتعلم القراءة والكتابة من هؤلاء الأطفال حتى تمكنت منها ثم اتجهت إلى فصول محو الأمية واتازت الاختبارات بتفوق و تخرجت من محو الامية وتدرجت في مراحل التعليم شيئا فشيئا حتى حصلت على الدكتوره فى الاعلام  لتقتحم بعدها مجال الإعلام والصحافة ثم شرعت فى تأليف بعض القصص والكتب ووصل مؤلفاته ٣٠كتابا وأصبحت قاصة وشاعرة وعضوا باتحاد كتاب مصر 

وعن نفسها سنترك لها الحديث فتقول

اسمي بالكامل أم كلثوم محمد عبدالغفار البدوي من قرية الشّنباب مركز البدرشين محافظة الجيزة تزوجت في سن مبكر ١٤سنة كنت امية لااجيد القراة ولا الكتابة لأنني نشاء ت في مجتمع مغلق لايعترف بتعليم البنات كان نفسي اتكلم اروح المدرسة ذي بعض البنات اللاتي سمحلهن أولياء امورهن بالتعليم لكن للاسف والدى رفض باعتبار أن البنت للزواج كنت اجلس بجوار اى شخص متعلم يأتى لزيارتنا واطلب منه اومنها يكتبلي اب وحفظني الحروف حتى استطيع الكتابة والقرآة دون الذهاب الى المدرسة وبالفعل اكتسبت مهارة القرآة والكتابة وبعد أن أنجبت طفلتين ظهرت فصول محو الامية وذهبت إليها للامتحان فقط لانني كنت معلمة نفسي بنفسي ونجحت واهلتني شهادة محو الامية إلى المرحلة الاعدادية والتحقت بالمرحلة الاعدادية بالنظام المنزلي وأثناء المرحلة الإعدادية تحملت سخرية وتنمر من كل أهل قريتي حتي من بعض المدرسين بالمدرسة التي كنت امتحن بها وكانو يهاجموني دائما بعبارة جارحة وهي(بعد ماشاب ودوه الكتاب) وكنت أثناء تادية امتحاناتي وذهابي للمدرسة كنت اتخفي عن انظار أهل قريتي وسخريتهم وتنمرهم عليا بسبب تعليمي وانامتجوزة وعندي اطفال وبعد ماحصلت علي المرحلة الإعدادية قررت انجمع جميع أهل قريتي نساء وشباب وبنات غيرالمتلعمين وفتح لهم بيتي فصول محو امية وتعليم الكبار علشان اعرفهم معني العلم إللي بيتنمروا عليه وبالفعل فتحت فصول لمحو الامية في منزلى وقمت بتعليم جميع أهل قريتي غير المتعلمين وحصلوا على شهادات محو الامية واستكملوا تعليمهم وانا استكملت تعليمي وبدأت المرحلة الثانوية ثم. الجامعة ثم تحضير مجستير في الإعلام التنموي ثم دكتوراه في الإعلام من كامبردج البرطانية ثم عملت بالصحاف بالصحف الرسمية والخاصة لتوصيل صوت المواطن الضعيف وخدمة البلد ثم قمت بتاليف ٣٠كتاب في القصة والشعر والتحليل الاجتماعي ثم حصلت على عضوية إتحاد كتاب مصر ثم عملت بالتدريس فى المدارس الخاصة لأن الدولة رغم كل تعبي في رحلتي وخدمتي في بلادنا وخدمتي لأهلها لم توفرلي أي وظيفة رغم سعيي في كل الجهات كنت اثناء رحلتي العلمية اصل الليل بالنهار كنت اقوم بعمل المنزل من طبخ وغسيل ومسح بالليل واطفالي نائمين والنهار للمذاكرة ورعاية اطفالي والحمد الله ربنا اعانني ووفقني في رحلتي العلمية ورحلة أبنائي الأربعة الذين هم في مراحل التعليم المختلفة تكرمت من جهات كثيرة وحصلت على شهادة افضل شخصية من جهات كثيرة وقامت كل وسائل الاعلام الخاصة وارسمية بالتسجيل معي والصحف والمجلات بكتابة قصتي ولكن لم احصل علي تقدير من الدولة ونفسى وامنيتي أن يصل صوتى إلى رئيس الجمهورية

الى هذا وانتهى حديثنا عن تلك القصة والسيدة الفاضلة د. ام كلثوم ولكن لم ينتهى الحديث عن الدروس المستفادة من تلك القصة وما اشتملت علية من قوة وعزيمة وإصرار فاقت قوة الرجال وقبل هذا الإيمان القوى بتحقيق هدف والوصول الى هذا الهدف دون كلل أو ملل أو كسل وما توازى مع تلك القصة من تشجيع زوجها وأبنائها لها وما تلا ذلك من خدمات جليلة لاتزال تقدمها لاهالى بلدتها بما تستطيع هذا بالإضافة إلى ماقامت به من محو أمية حوالى ١٠٠٠ مواطنه ومواطن من أبناء القرية

الجدير بالذكر أنه قد تم تكريم الدكتوره ام كلثوم من جهات رسمية  عديدة وجامعات مصرية وكان آخر تكريم لها منذ ايام بترشيح من الكاتب الاعلامى د/سمير احمد القط بالمؤتمر الوطني للتفوق العلمي والتميز المهني العاشر برعاية مجموعة جسور الدولية للاستشارات التعليمية بجامعة حلوان ضمن ١٤٧شخصية جيزاوية متميزة

تحية تقدير وإجلال للدكتورة ام كلثوم البدوى ولكل رمز من رموز الجد والاجتهاد والعزيمة المصري

عن سمير القط

كاتب صحفى وأديب وشاعر ، عضو الاتحاد الدولى للصحافة العربية - عضو لجنة الإعلام - نائب رئيس مجلس الإدارة ومدير التحرير

شاهد أيضاً

test Samier

test

اترك تعليقاً