أخبار عاجلة

عمرها 500 عام.. استعادة نسخة مسروقة من لوحة “سالفاتور موندي” لليوناردو دافنشي

استعادت الشرطة الإيطالية نسخة تعود إلى القرن السادس عشر للوحة “سالفاتور موندي” والتي رسمها ليوناردو دافنشي، وتُعد أغلى لوحة في العالم، بعد أن سُرقت من متحف في مدينة نابولي الإيطالية.

واكتُشف العمل الفني، الذي رسمه على الأرجح أحد طلبة أساتذة عصر النهضة، في شقة أثناء عملية بحث في المدينة الإيطالية، نابولي، وفقاً لبيان صادر عن الشرطة الإيطالية.

وعُثر على مالك العقار البالغ من العمر 36 عاماً في مكان قريب، وتم احتجازه للاشتباه في تلقيه بضائع مسروقة.

ورُسمت اللوحة بناءً لتصور دافنشي الشهير للمسيح، مع رفعه يد واحدة للبركة، بينما تحمل اليد الأخرى كرة بلورية.

عمرها 500 عام.. استعادة نسخة مسروقة من لوحة "سالفاتور موندي" لليوناردو دافنشي
نسخة للوحة “سالفاتور موندي” التي عُثر عليها في نابولي بإيطاليا في 18 يناير/كانون الثاني من عام 2021. Credit: Salvatore Laporta/IPA/shutterstock

وصُنعت نسخاً عديدة من هذا العمل خلال حياة الفنان من قبل طلبته ومساعديه.

ورغم عدم معرفة الشخص وراء هذه النسخة لـ”سالفاتور موندي”، إلا أنه يُعتقد أنها رُسمت في بداية القرن السادس عشر بواسطة أحد الطلاب في ورشة دافنشي.

عمرها 500 عام.. استعادة نسخة مسروقة من لوحة "سالفاتور موندي" لليوناردو دافنشي
تعود هذه النسخة إلى القرن السادس عشر. Credit: Salvatore Laporta/IPA/Shutterstock

وعبر موقعه على الإنترنت، قال متحف “سان دومينيكو ماجوري” في نابولي، الذي يملك اللوحة، إن هناك “عدة فرضيات” حول هوية الرسام، مع نسب النظرية “الأكثر إقناعاً” إلى طالب لدى دافنشي يُدعى جيرولامو أليبراندي.

ويُعتقد أن اللوحة رُسمت في روما قبل إحضارها إلى نابولي من قبل مبعوث ومستشار الإمبراطور الروماني المقدس تشارلز الخامس، جيوفاني أنطونيو موسيتولا.

وعاد العمل الفني لفترة وجيزة إلى العاصمة الإيطالية في عام 2019، عندما تمت إعارته إلى “فيلا فارنيسينا” من أجل معرض يُدعى “ليوناردو في روما”.

ووصف كتيب المعرض اللوحة بأنها نسخة “رائعة” من تحفة الفنان.

ولم تحدد الشرطة متى سُرقت اللوحة، رغم أن المتحف في نابولي أفاد بامتلاكه للعمل في يناير/كانون الثاني من عام 2020، عندما أعيد من روما.

ودخلت لوحة “سالفاتور موندي” الأصلية لدافينشي التاريخ في عام 2017، عندما بيعت مقابل 450.3 مليون دولار في دار مزادات “كريستيز” في نيويورك.

وخلال خمسينيات القرن العشرين، اعتُبرت اللوحة مجرد نسخة، وبيعت في المملكة المتحدة مقابل حوالي 61 دولاراً فقط.

ورغم أن بعض العلماء عارضوا نسب اللوحة إلى دافنشي، وأشاروا إلى أنها صُنعت جزئياً على الأقل من قبل أعضاء في ورشة العمل الخاصة به، إلا أنه ترميم اللوحة والتثبت منها، قبل أن تصبح أغلى عمل فني يُباع في مزاد على الإطلاق.

ولم يتم عرض لوحة “سالفاتور موندي” علناً منذ بيعها في نوفمبر/تشرين الثاني من عام 2017.

عن admin

شاهد أيضاً

قرار من وزيرة الثقافة عطوة خلفا لـ عواض في قصور الثقافة

متابعة – الكاتب سمير احمد القط أصدرت الفنانة الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة قرارا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: