أخبار عاجلة

رسالة الي كل زوج ..

بقلم : مها السبع

ما أجمل الحياة عندما يضع عنوانها السعادة وما أجمل أن تكون بين زوجين محبين متفاهمين مثال ورمز السعادة الزوجية
ومن هنا نبحث عن الطرفان من الزوجة والزوج أيهما الطرف الأقوى وأيهما الطرف الذي يحافظ على عدم إنشقاق العلاقات الزوجية

عزيزي القارئ من الرجال سأرسل لك فى هذا المقال همس رسالتي التى قد تكون من واقع حياتنا

وأعلم أيها الرجل أن المرأة هى التى أعجبتك ورئيتها كاوردة فى أجمل ثيابها تتناغم منها الكلمات وتغنيت بحبها وتمنيت أن تملكها يوما ما وتأخذها من عالمها التى تربت وترعرعت فيه وبالفعل قد تحقق أمنياتك وتزوجتها ومن هنا قد إقتلعتها من قلب أحبابها وهم والدها وأخواتها وغرست فى أرض ملك لك لا تعرف عنها شيئ بل رضيت وفرحت بك أيضا وذهبت بعالمك

وهى غمضاء العين لا تعرف غيرك ولهذا قد خطيت خطوات الحب لك ومن أجلك أنت فكيف لا تكرمها وتحافظ على زهو زهورها

أعلم أن المرأة هى كتاب مفتوح لك وأنت الذي تسجل أحداث سطورها وتضع عنوانها من السعادة

أعلم عزيزي الرجل أن المرأة مهما كبرت وتقدم بها السن هى طفلة لا تظهر هذا إللى أمام زوجها ومحبوبها

أعلم عندما تغضب منك فى الدقيقة الأولى تنتظرك فى الثانية لتكن لها آب يسامح ويغفر

أعلم أيها الرجل أن الزوجة لا تريد أن تعرف كم عمرها بل تنزف حبا لتعرف كم سعادتها معك

أعلم إنها أمانة فى يدك إن أكرمتها أكرمك الله وهى التى وصى عليها نبينا المختار

أعلم عندما تشتكي منها لأحد أحسستها بغربتك

أعلم إنها وهبتك نفسها كيف تطاول باليد عليها وتقتل كل ماهو نبت منها لك من مشاعر الطيبة والمحبة وتفتقد الأمن والأمان منك فكيف تكمل معا من هنا كانت إشارة الخطر وأنت الذي وضعت الإنشقاق فى العلاقات الزوجية

من هنا كانت إشارة الخطر وفقد منك العقل والحكمة

وما أكثر محاكم الأسرة للفصل بين الخلافات الزوجية ولما كل هذا أليس من الموضوعية ومن الأفضل ما دمت لا تريد التواصل معا أن تنسحب بكل إحترام وتعرف ما لك وما عليك ومن هنا تكن قد حققت جملة لا نملك من قلوبنا شيئ لمن نحب ولكن نملك عقولنا بالحكمة عندما نفارقهم كما وصى النبي صلى الله عليه وسلم على. النساء كثيرا ومنها فى خطبة الوداع والعناية بحقوقهن والإحسان إليهن حيث قال فاتقوا الله فى النساء فانكم أخذتموهن بأمان الله حيث قالت سدنا عائشة علية السلام كم كان الرسول زوجا عطوفا يرأف بأهل بيته ويقوم على شؤونهم أي خدمتهم هذا خير دليل أنك تتمثل بأخلاق رسولنا الكريم ولا تخشى أن تعاملها بعطف وحنان أمام الجميع ولما لا تكن أنت قدوة ومثل أعلى أمام عين من تحجرت قلوبهم على زوجاتهن وتذكرهم بالمعاملة الحسنة والكريمة الذي وصانا بها رسول الله صلى الله عليه وسلم لأن المرأة هى أمك وأختك وصديقتك وحبيبتك وزوجتك فكيف لك الهروب من كل هذا

كن لها أرضآ تكن لك سماء

كن لها زوج تكن لك زوجة

كن لها قلب محب تكن لك سجينة من أحبت

كن لها أنت تكن لك كل الأشياء

كن حبيبها

عن admin

شاهد أيضاً

السيسي ومعركة الوعي

زينب المصري تكتب: السيسي ومعركة الوعي قام الرئيس السيسي  بتجهيز الجيش وتطويره  ليصبح من اقوي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: