أخبار عاجلة

معاناة السكان واصحاب المحالات التجاربه مع سائقي التوك توك

 

كتب : احمد عصام 

انتشر التوك توك انتشارا واسعا فى انحاء الجمهورية بعد ما كنا نفرح لنراه كونه شئ جديد على الشارع المصرى  حيث اصبح شئ يكرهه كل مصرى لانة  يسير فى انحاء الطرق وخاصة علي الطرق السريعة وفى قلب اشارات المرور يسير بكل حرية ولا يعطى اهتمام لما حوله من سيارات او بشر وكم سمعنا عن كم من الحوادث التى كان بسببها هذا الشئ المسمى ( توك توك ) بسبب التهور والأندفاع فى السرعة والتلوى يمينا ويسارا وسط السيارات المسرعة والكبيرةوكم مره نرى من المشاكل التى قد تصل الى رفع الأسلحة البيضاء والسب بالألفاظ امام عامة الناس.

 

وكلما سئلنا ما فاءدة التكتك بالنسبة لأهل مصر الجواب بكل بساطة لانة  يسير فى الحارات والشوارع الضيقة التى لم تدخلها السيارات  تقود هذه الآله وهم ثلاث فئات الأولى //: بعض الصنيعية اصحاب المهن المختلفة قد تركو الورش ومهنتهم الذهبية وذهبو الى التوك توك كوسيلة اسهل من الصنعه او الحرفة  وكسب المال وهذا الجزء حمل عبء وترك فراغ فى المهن والحرف الضرورية في مصر ! والفئة الثانية// وهى فئة بعض الخاليين من العمل الذين ليس معهم غير شاهدة التخرج وايضا هذه رغم تعاطفى معهم رغم معاتبتى لهم لأنهم سلكو عملا يبعدهم كليا عن تعاليمهم الأخلاقية ولاكن بعضهم ان وجد البديل لن يتردد لحظة للأبعاد عن هذا العمل

 

 اما الفئة الثالثة //وهذه الأهم والأصعب فئة البلطجية ومسجلين الخطر والمدمنين الذين يستخدمونه فقط لتحقيق رغباتهم الدنيئة من القتل او السرقة او الأختطاف والأغتصاب او العمل فقط عليه لتحقيق ربح لشراء المخدرات لكى يتعاطوها وهذه الفئة هى التى قد تكون اساءة لكل من يعمل كسائق توك توك لأنهم يبلطجون على اى شخص رجل ام سيده كبير او صغير ويتلفظون بابشع الألفاظ ومن تجرأ للرد عليهم كان عقابه رفع السلاح الأبيض عليه وهذا اقل ما يقال وهم ((كالسرطان)) ينتشر فى كل مكان والأجابة على السؤال هل التوك توك كان سبب لحل مشكله او سبب لصنع عدة مشاكل ؟ نعم كان التوك توك  فى البداية يدخل لحل مشاكل الأماكن الضيقة والحارات والسير فى الأمطار او الحر ولاكن عندما انتشر التوك توك  اصبح عبئأ أكبر على الطرق والمارة وقد اصبح سببا فى عمل شلل مرورى فى بعض الأشارات والأماكن بشكل تام وهو  كوسيلة عمل لحل جزء من البطالة اصبح جزء اكبر فى الأزدحام المرورى فى مصر وايضا ازمة على محطات الوقود فبعد ماكان  حلا اصبح هوا المشكلة  

 

وقدأعلنالجهازلمركزي للتعبئة العام والإحصاء زيادة أعداد المركبات وأنواعها إلى 5مليون مركبة عام 2010 مرجعاً الزيادة إلى ظهور أنواع جديدة من المركبات خلال هذه الفترة وخاصة “التوك توك”، فإن مصر تستورد سنوياً نحو 50 ألف توك توك بسبب زيادة الطلب عليه في المناطق الشعبية والشوارع الضيقة والقرى والنجوع  ، فيجب أن يتم تقنيتها وترخيص هذه التكاتك ومنعها من السير في الشوارع الرئيسية ووضع سن معين للقيادة حيث نرى أطفالا يقودون التوك توك، ويجب تغليظ  العقوبات على كل من يخالف القانون فأنى اطالب الجهات المختصة بعدم ترك هذه المشكلة الكبيرة ووضع حلول لها فورية  فى الأماكن التى يسير فيها والتاكد من صاحب الرخصة ومعاقبة من يقودها  بلا رخصة والتقليل من انتشاره اكثر من ذلك ..

 

وفي جولة قامت بها جريدة الراي العام المصري في بعض من المناطق التي يسير بها التوك توك وبسؤال بعض من الاهالي وسائقي التوك توك قال (أ.عمرو سعيد الزقم ٣٥ عام  ) صاحب محل   حيث قال ان التوك توك يتحرك في جميع الشوارع  متسللا بين السيارات المتلاصقة في زحمة الطريق كأنما يحاول الطيران انظر إلى من يقود هذه الصفيحة المتحركة شوية عيال صغيرة عمرهم اقل من 15 عام وبسؤال (ا.احمد بدران ٤٠عاما  ) صاحب محل ايضا قال عدم احترام سواقين التوكتوك الكبار والصغار ومشاجرات بالاسلحة وسرقة الناس وكسر مطبات الشوارع ليتحركو ويسيرو باقصي سرعة كانهم علي الطريق السريع  وبسؤال ( ا.احمد بسه ٣٠ عام )

 

أن ظاهرة «التوك توك» تزداد مع بداية العام الدراسى، خاصة أن المنطقة تضم نحو 5 مدارس، بمراحل تعليمية مختلفة، وباتت تهدد حياة آلاف الطلاب، مشيراً إلى أن بداية عمل «التوك توك» من الساعة السادسة صباحاً حتى منتصف اليوم، لانتظار طلاب المدارس، لتوصيلهم قبل وبعد انتهاء اليوم الدراسى، وقيمة الأجرة من ٥ إلى ١٠ جنيه.

وأكد أن غالبية السائقين يسيرون بسرعة جنونية، حفاظاً على دورهم فى طابور الانتظار وعمل أكبر عدد ممكن من «المواصلات» فى اليوم الواحد، ما أدى إلى تكرار حوادث عديدة على الطريق، بسبب السرعة الجنونية، مشيراً إلى أن أصحاب المحال حاولوا مرات عديدة تنبيه السائقين لخطورة السرعة الشديدة، إلا أنهم واجهوا النصائح بـ«شتائم» و«سب»، وفق قوله.

 

وايضا بسؤال بعض من سائقي التوك توك قال (مصطفي هيكل  27 عاما) صاحب توك توك  مشروع جميل ومصدر رزقي الوحيد واطالب الحكومة بترخيص التوك توك ومعاقبة اي شخص يقود هذة المركبة اقل من 20 عام  و قال( محمد احمد 25 عاما  )”سائق توك توك بيصرف عليا أنا وأخواتى لما يتمنع هناكل عيش منين واتفق معهم فى الرأى (سعيد 27 عاما  )”سائق توك توك”، مؤكدًا على صعوبة إلغاء التوك توك من الأحياء الشعبية قائلاً: “ماينفعش يلغيه دى بقت شغلانتى”، مضيفاً أنه ليس هناك رغبة جادة من الحكومة فى ترخيص التوك توك أو منعه  اتفق معهم فى الرأى (أ سعيد  60عاما ) “صاحب ورشة” على أن التوك توك مصدر رزق لكثير من الشباب، موضحًا أن الوسيلة الوحيدة للخروج من هذه الأزمة هى ترخيصة  لدي نطالب أجهزة المرور بمختلف المحافظات تعمل جاهده لمواجهة فوضى التوكتوك ولكن الجهد بلا جدوى أو نتيجة،

 

حيث مع مغادرة الحملات تعود الأوضاع لما قبلها، وهو الأمر الذي يستدعي وقفة حاسمة من كافة أجهزة الدولة لوضع خطة متكاملة للقضاء على فوضى وعشوائية التوكتوك في كل محافظات مصر، سواء بترخيص وعمل خطوط سير له ومواقف رسمية أو بمنعه بشكل نهائي وتوفير البديل له من خدمة نقل سواء من قطاع النقل العام أو الخاص بحيث تتوفر وسيلة النقل للمواطنين في الشوارع الرئيسية والفرعية

عن بسمة

شاهد أيضاً

غلق كيانا وهميا يمنح شهادات مزورة بتخصصات التمريض والبترول والاعلام والاسنان بدون ترخيص بالمنيب 

كتب – سمير احمد القط ⬅️المنشأة تدعي منح شهادات معتمدة بتخصصات التمريض والبترول والاعلام والاسنان  …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: