أخبار عاجلة

على هامش افتتاح الرئيس السيسي لفعاليات المعرض والمؤتمر الطبي الإفريقي في نسخته الثانية وزير التعليم العالي يشارك في فعاليات الجلسة الحوارية الأولى للمعرض والمؤتمر الطبي الإفريقي الثاني

كتب – سمير احمد القط

على هامش افتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية لفعاليات المعرض والمؤتمر الطبي الإفريقي في نسخته الثانية، شارك د. أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي في فعاليات الجلسة الحوارية الأولى، وذلك ضمن فعاليات المعرض والمؤتمر الطبي الإفريقي في نسخته الثانية، والذي تنظمه الهيئة المصرية للشراء الموحد والإمداد والتموين الطبي وإدارة التكنولوجيا الطبية، بحضور د. تامر عصام رئيس هيئة الدواء المصرية.

وأدار مناقشات الجلسة، د. محمد عوض تاج الدين مستشار رئيس الجمهورية للصحة والوقاية، ود. عادل عدوي وزير الصحة والسكان الأسبق ورئيس الجمعية الطبية المصرية، وعدد من الخبراء الأجانب والأفارقة في مجال صناعة المستحضرات الطبية، وحضور د. أيمن فريد مساعد الوزير للتخطيط الإستراتيجى والتدريب والتأهيل لسوق العمل.

وفى بداية كلمته، أشار د. أيمن عاشور إلى أن منظومة المستشفيات الجامعية تقدم دورًا محورياً في دعم منظومة الخدمات الصحية بمصر، وتقدم خدماتها لنحو 20 مليون مريض سنويًا، موضحًا أنها شهدت العديد من الإنجازات خلال الفترة الماضية في ضوء توجيهات السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي بتطوير منظومة الصحة في مصر وتطوير القدرات المادية والبشرية العاملة في هذا القطاع الحيوي، لافتًا إلى أن العدد الإجمالى للمستشفيات الجامعية يبلغ 120 مستشفى جامعيًا حكوميًا، تتنوع تخصصاتها، ومنها: 82 مستشفى متعددة التخصصات، و 1 مستشفى متخصصة لعلاج المسنين، و 1 مستشفى متخصصة لصحة المرأة، و3 مستشفيات متخصصة لعلاج السموم، و8 مستشفيات متخصصة لأمراض الكلى، و3 مستشفيات متخصصة لأمراض الكبد، و8 مستشفيات متخصصة للأورام، و9 مستشفيات للطوارئ، و5 مستشفيات لعلاج الإدمان والطب النفسى، مؤكدًا أن القارة الإفريقية تواجه تحديات في مجال الصحة، فالقارة تضم 54% من نسبة الأمراض المعدية المنتشرة فى العالم، كالدرن والإيدز والملاريا وغيرها، وبها فقط 2% من نسبة الأطباء المدربين عالميًا.

وأشار الوزير إلى أن الوزارة قدمت العديد من المبادرات لمواجهة تحديات القارة الإفريقية في مجال الرعاية الصحية من خلال إطلاق الجامعات المصرية العديد من القوافل الطبية سنوياً لدول حوض النيل، وتقديم العلاج الطبي، وإجراء الجراحات لمواطني الدول الإفريقية.

ولفت د. أيمن عاشور إلى تعدد الفرص المتاحة للتعاون الطبي مع إفريقيا اعتمادًا على استمرار الثقة في المهارات الطبية المصرية لدى معظم الأفارقة، وقدرة الطبيب المصري على التأقلم والعمل بالدول الإفريقية وإجادته للتعامل مع الأمراض المتوطنة بها.

وأوضح الوزير أن الجامعات المصرية تفتح أبوابها لاستقبال الدارسين الأفارقة لاستكمال دراستهم بكليات القطاع الصحي، حيث بلغ عدد طلاب الأفارقة في المرحلة الجامعية 7037 طالبًا، في حين يتواجد 1930 طالبًا وافدًا من إفريقيا بمرحلة الدراسات العليا، و229 طالبًا إفريقيًا على منح دراسات عليا بالجامعات المصرية.

كما ثمن د. أيمن عاشور نجاح العديد من الجامعات المصرية في إبرام 60 مذكرة تفاهم في مجال الصحة مع الدول الإفريقية، حيث جاءت جامعة الإسكندرية كأكثر الجامعات المصرية في عدد مذكرات التفاهم مع الدول الإفريقية في مجال الرعاية الصحية بعدد 25 اتفاقية تعاون.

وأشار الوزير إلى أهمية المعمل المرجعي للمستشفيات الجامعية المصرية ودوره في خدمة إفريقيا باعتباره أول معمل مرجعي معتمد فى المجال الطبي لخدمات إعادة وتأكيد نتائج الاختبارات المعملية في المجال الطبي، موضحًا أنه أول معمل لاختبار الكفاءة المعملية معتمد بشهادة الأيزو 17034 العالمية فى مصر وإفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط، مؤكدًا دوره فى بناء قدرات معامل تشخيص الأمراض المعدية والميكروبيولوجى للحصول على الاعتماد لضمان الاستعداد للجوائح، خاصة أنه يعد المعمل الوحيد المعتمد فى المجال الطبي في قارة إفريقيا.

ونوه د. أيمن عاشور إلى مبادرة التشخيص والعلاج الطبي عن بُعد برعاية السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي، والتي ساهمت في إنقاذ آلاف الأشخاص، موضحًا أنها تهدف إلى توفير الاستشارات الصحية من خلال تطبيقات التشخيص الطبي عن بُعد (Telemedicine) بالتنسيق بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ووزارتي الصحة والسكان والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وفى مجال التعاون البحثي مع إفريقيا، أشار الوزير إلى أن عدد الشراكات البحثية بين الباحثين المصريين بالجامعات المصرية والمراكز البحثية الإفريقية بلغ 2.8 ألف بحث مشترك، منها: 309 بحثًا مشتركًا مع نيجيريا، و295 بحثًا مشتركًا مع جنوب إفريقيا.

كما استعرض د. أيمن عاشور بعض الخدمات التي تقدمها المراكز والمعاهد والهيئات البحثية المصرية للقارة الإفريقية، ومنها: الخدمات التى يقدمها القطاع الإكلينيكى بمعهد بحوث أمراض العيون لدعم القطاع الصحى فى قارة إفريقيا، وشملت: التعاون الدولى وتدريب الأطباء من الكوادر الإفريقية، واستضافة امتحانات زمالة كلية الأطباء والجراحين الملكية فى جلاسكو لأول مرة فى مصر، والقوافل الطبية، فضلاً عن توقيع بروتوكول تعاون بين المعهد ومؤسسة مرسال للأعمال الخيرية والتنموية، مشيرًا إلى الخدمات التى يقدمها معهد تيودوربلهارس لإفريقيا، ومنها: خدمات طبية تشخيصية وعلاجية، وخدمات تدريبية واستشارية علمية للأفراد والهيئات العلمية وشركات للأدوية، ومراكز التميز، ومركز المعلومات والتوثيق ودعم اتخاذ القرار والمكتبة العلمية، ووحدة المعلومات المركزية، فضلاً عن الخدمات التي يقدمها المركز القومي للبحوث للقارة الإفريقية سواء العلمية أو المجتمعية، وغيرها من الخدمات.

وأشار د. أيمن عاشور إلى الدور المصري في تجهيز العديد من المنشآت الصحية ببعض الدول الإفريقية، من خلال عدة مؤسسات مصرية (الصحة، الخارجية، الجامعات، جمعيات أهلية)، لافتًا إلى أنه جار العمل على إنشاء المركز العالمي لتشخيص وأبحاث الأمراض المعدية والمُستجدة (مستوى الأمان الثالث)، وأبحاث إنتاج الطعوم، واللقاحات، والتجارب الإكلينيكية، وتفعيل برنامج اكتشاف الجراثيم الجديدة، وذلك بالعاصمة الإدارية الجديدة.

ولفت الوزير إلى مشروع إنشاء مركز أبحاث طبية ذات بعد إفريقي بالتعاون مع الوكالة الجامعية للفرنكوفونية، بمقر جامعة الجلالة الأهلية، ويهدف إلى مكافحة الأمراض المعدية، والاستفادة من تجربة مصر في القضاء على فيروس التهاب الكبد الوبائي، الكشف المُبكر عن الأمراض المُزمنة غير المعدية مثل السكر والضغط، الكشف المُبكر عن الأورام المشاكل الصحية المرتبطة بالتغيرات البيئية وحركة السكان (الهجرات نتيجة للتغيرات البيئية)، مشيرًا لتنفيذ المشروعات البحثية المشتركة بين مصر والشركاء الأفارقة، وتسهيل التواصل والشراكة مع المراكز البحثية المتميزة الأعضاء في الوكالة أو المرتبطة بها من خلال جامعات أو معاهد بحثية طبية

عن سمير القط

كاتب صحفى وأديب وشاعر ، عضو الاتحاد الدولى للصحافة العربية - عضو لجنة الإعلام - نائب رئيس مجلس الإدارة ومدير التحرير

شاهد أيضاً

الرئيس عبد الفتاح السيسي يعود الى ارض الوطن بعد أن قدم واجب العزاء فى وفاة شقيقه أمير دولة الكويت

كتب سمير احمد القط عاد  الرئيس عبد الفتاح السيسي، بسلامة الله إلى أرض الوطن بعد …

اترك تعليقاً