أخبار عاجلة

صرف تعويضات عاجلة وتحقيق موسع لمعرفة أسباب حريق مصنع الملابس بالقليوبية

متابعة – سمير احمد القط

أعلنت محافظة القليوبية عن تصاعد أعداد المصابين إثر إندلاع الحريق بمصنع الملابس

وذكربيان عن محافظة القليوبية أن عدد ضحايا حريق مصنع الملابس ارتفع إلى 20 شخصًا حتى الآن، وتم نقل 16 منهم إلى مستشفى السلام بالقاهرة و4 لمستشفى الصحة النفسية بالخانكة، كذلك أصيب 24 شخصًا تم نقل 5 منهم لمستشفى بلبيس بالشرقية و19 لمستشفى السلام بالقاهرة، فيما أضاف البيان أنه من المقرر تشكيل لجنة فنية، من المختصين لإجراء المعاينة اللازمة للحريق، والمباني المجاورة للمصنع، بهدف التأكد من مدى سلامتها وتأثرها بالحريق من عدمه

في المقابل، تقدّم المحافظ عبدالحميد الهجان بالعزاء لأسر المتوفين متمنيًا الشفاء العاجل للمصابين، كما وجه الدكتور خالد عبدالغني، وكيل وزارة الصحة بالقليوبية بتوفير أوجه الرعاية لهؤلاء المصابين داخل المستشفيات، ولفت إلى ضرورة استمرار عملية التبريد بهدف حماية أرواح المواطنين، فيما قدّم المحافظ الشكر إلى رجال الحماية المدنية على جهود رجال الإطفاء ودورهم في إخماد الحريق.

وكان مصدر مسؤول قال إن قوات الإطفاء نجحت في إخماد الحريق، حيث توجهت حوالي 30 سيارة إطفاء من القاهرة والقليوبية والشرقية و4 حزانات استراتيجى «من القاهرة والقليوبية والإدارة العامة للحماية المدنية» إلى مكان الحريق، ونقلت على الفور الجثث والمصابين لمستشفى السلام والمستشفيات المجاورة في الشرقية والقاهرة، وبشأن الساعات الأولى من الإعلان عن الحريق، تلقى اللواء فخر العربي، مدير أمن القليوبية إخطارًا من اللواء حتم الحداد، مدير مباحث القليوبية، يفيد باندلاع حريق في مصنع الملابس بالمنطقة الصناعية بمدينة العبور.

وبالمعاينة تبين أن ذلك المصنع يقع على مساحة 2000 متر، وهو يتكون من أربعة طوابق، ومالك الدور الأرضي يعمل في مجال إنتاج الملابس الجاهزة، يذكر أن الحريق نشب حوالى الساعة الحادية عشرة صباح اليوم الخميس، ولا يزال المسؤولين يواصلون مُتابعة المستجدات الناجمة عن الحادث بالإضافة إلى توفير الرعاية الصحية والنفسية للمتضررين من آثار الحريق

عن سمير القط

شاهد أيضاً

نائب محافظ الجيزة يتفقد مشروعات الرصف والتطوير بطرق آثار سقارة السياحي والمريوطية الغربي وميت رهينة 

كتب – سمير احمد القط في أطار توجيه السيد اللواء  أحمد راشد محافظ الجيزة بتطوير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *